الشيخ أحمد يسين ماذا تعرف عنة غير الاتى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الشيخ أحمد يسين ماذا تعرف عنة غير الاتى

مُساهمة من طرف hamada في الإثنين يوليو 28, 2008 3:07 pm

صدر هذا الكتاب عام 1991م عن الجامعة الإسلامية بغزة، وقام بإعداده الدكتور عاطف محمد عدوان الذي يعمل أستاذاً للعلوم السياسية بالجامعة نفسها، ويمتد الكتاب على مساحة 215 صفحة من القطع المتوسط، ووزعه المؤلف على ثمانية فصول تتحدث عن نشأة الشيخ وحالته الصحية ودعوته وجهاده وتأسيسه لحركة حماس ومن ثم سجنه، بالإضافة إلى ثلاثة ملاحق متعلقة بموضوع الكتاب، وفيما يلي جولة استعراضية انتقائية في صفحات الكتاب:
في ليلة مباركة من عام 1936م هبت نسائم المتوسط لتحمل بين ثناياها شذى أزاهير البرتقال والليمون، وفي جو عبق بين أشجار البرتقال في بيارة المختار "الأعظوي" إسماعيل الياسين وعلى بعد 2 كم شمال قرية الجورة الفلسطينية أطلق الطفل أحمد صرخة الحياة الأولى، إذ ولدته أمه بمساعدة والده بدون مساعدة من أي قابلة، وأصرَّت والدته على تسميته أحمد لأنها رأت في منامها قبل ولادته رؤيا حسنة مفادها بأن الله سيرزقها بمولود ذكر وعليه أن تسميه أحمد.
عاش الشيخ أحمد طفولته في ظل أسرة ميسورة الحال حيث كان يملك والده "المختار" إسماعيل أكثر من 95 دونما منتشرة في منطقة عسقلان كلها مزروعة بالحمضيات وكروم العنب، وفي هذا['ياق يقول الأخ الأكبر للشيخ أحمد أبو نسيم "كانت حالتنا الاقتصادية ممتازة وكنا من أغنى أهل الجورة تقريباً وكنا نبيع البرتقال في المجدل".
في الثالثة من عمره فقد الشيخ والده وتحول ليعيش في ظل رعاية أخيه الأكبر "أبونسيم"، وفي هذه المرحلة أخذ الناس يكنون الشيخ بـ "أحمد سعدة" نسبة لوالدته ـ سعدة عبدالله الهبيل ـ وتمييزاً له عن بقية الأحامد من عائلته.
على إثر حرب الـ 1948م هاجر الشيخ أحمد مع والدته وأخيه أبو علي مشياً على الأقدام إلى غزة، ورغم صغر سنه آنذاك افتتح مطعماً بسيطاً لتوفير لقمة العيش الكريمة، إلا أنه ترك ذلك ليلتحق بالدراسة من جديد فدرس المرحلتين الابتدائية والإعدادية في كل من مدرستي الكرمل والشافعي بغزة، ثم التحق بمدرسة فلسطين ليكمل دراسته الثانوية عام 1958م.
عام 1952م كان المفصل الحساس في حياة الشيخ إذ أصيب في هذا العام بشلل على إثر حركة جمباز تدريبية في إطار نشاط رياضي كان يقوم به الشباب المسلم آنذاك على شاطئ البحر.
لم يتمكن الشيخ أحمد من إتمام تعليمه الجامعي بسبب حالته الصحية وضيق ذات يده، ولأجل ذلك توجه نحو لجنة وكالة الغوث التعليمية المعنية بتعيين المدرسين، فنصحه أحد محبيه بعدم الذهاب لتلك اللجنة بسبب سوء أعضاء تلك اللجنة وسوء حالته الصحية، فما كان منه إلا أن قال لصالحبه يا أخي وهل تتصور أنني ذاهب للجنة لكي أستعطفها لا والله فأنا مسلم واثق أن الله تعالى إذا أراد لي التعيين فلن يتمكن بشر من قطع رزقي، ألم تسمع قول الله تعالى: "وفي السماء رزقكم وما توعدون" وكانت النتيجة أن عين الشيخ مدرساً لتعليم اللغة العربية في مدرسة الرمال الابتدائية.
وعن مكانة الشيخ بين الناس، يقول الشيخ أحمد بحر "إننا نفخر بأستاذنا الشيخ أحمد ياسين، فهو بلا شك أستاذ الجيل في فلسطين المحتلة، فهو رجل عاصرناه بتقواه وإخلاصه لله تعالى"، ويقول عنه الدكتور عبدالعزيز الرنتيسي "إن لدى الشيخ قدرة على التأثير في الغير عجيبة إذ يأتي المرء أحيانا ولديه مشكلة يعتقد أن حلها مستحيل، ولكن الشيخ يستطيع بعد مناقشة قصيرة أن يجعلها مبسطة".
وعن حالته الصحية فهو يعاني من شلل رباعي كلي في الساقين والذراعين وعضلات الصدر والبطن، ولا يتحرك من الشيخ إلا رأسه، وقد أدى شلل عضلات الصدر إلى انتفاخ في الرئتين ثم إلى تهتك في الأغشية المبطنة للشعب الهوائية والتهاب مزمن فيها فهو لذلك دائم السعال، أما شلل عضلات البطن فسبب له إمساكاً شديداً وبواسير ونزف دائم، بالإضافة إلى التهاب الأذنين والعينين، وتقول بعض التقارير الصحفية مؤخرا بأنه قد فقد حاسة السمع تماماً، وفي سجنه كان الشيخ يقبع في زنزانة مساحتها 280×260 والتي تضم ثلاثة أسِّرة، واحد له واثنان لمساعديه الاثنين مع دورة للمياه ومرحاض.
وعن صور التعذيب التي واجهها الشيخ فيقول في مذكرة الاتهام الموجهة إلى المحكمة بأن المحققين على إثر اعتقاله في 18-5-1989م وعندما أنكر التهمة المنسوبة إليه أخذوا بلطم وجهه ووجنتيه، وقرصه في بطنه ولي عروق الدم في رقبته، مما أدى إلى فقدان وعيه وشل كل حركته، وبقاء البقع الزرقاء على جلده وسائر بدنه وتورم قدميه وكل جسده، كذلك لم يسمح له بالنوم طيلة أربعة أيام مما أدى إلى سقوطه عن كرسي الإعاقة مغشيا عليه وفاقدا لوعيه تماماً
avatar
hamada

عدد الرسائل : 64
تاريخ التسجيل : 26/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى