من فضلك اقراء هذا الموضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

من فضلك اقراء هذا الموضوع

مُساهمة من طرف mido في الثلاثاء يوليو 29, 2008 2:56 pm

أنت الآن في ضيافة صديق عزيز عليك .. يفرح بك ...يستقبلك بحفاوة ..
يقدم لك كوبا من الشاي ، لأنه يعلم أنك تحب الشاي ..!!
غير أنك حين تذوقته امتعضت جدا ، وظهر الامتعاض على وجهك ..
لماذا ؟ لأنه شديد المرارة ، لا يوجد به سكر على الإطلاق ....…
أدرك الصديق هذا بسرعة فبادر يعتذر إليك ..

ويخبرك أن السكر في قاع الكأس ..وأنه نسي أن يحركه ..
ثم ناولك ملعقة لتحرك بها السكر.. ولما تذوقت الشاي هذا المرة ،
هززت رأسك إعجابا ، وارتشفت استمتاعا .. وشكرت سعيدا ..!!

والآن لننتبه :
قالوا : السكر في قاع الكأس .. رمز لمحبة الله في قاع القلب..
بشيء من التحريك لبعض المعاني الروحية السماوية الراقية
يمكننا أن نحرك تلك المحبة في قلب الإنسان ..
فأصل المحبة موجود في جذر قاع القلب ..

وهذا أمر تؤكده نصوص الوحي _ قرآن وسنة _
قال تعالى :
وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم ، وأشهدهم على أنفسهم :

ألست بربكم ؟ قالوا : بلى شهدنا .... )
وفي الحديث الشريف يقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم :
كل مولود يولد على الفطرة ......

فمعرفة الله تعالى موجودة في أصل القلب ولكن تراكمت عليها ألوان من الغبار والصدأ بسبب الغفلات والزلات..
فحجبت هذه المحبة.. فلا تظهر في جلاء على سلوكيات الإنسان ..
فإذا استطعنا أن ننفض هذه الكميات من الغبار والصدأ عن هذا القلب ،
حتى تنكشف الأنوار عن هذه المعرفة التي تنضح بالمحبة ..
فإننا نكون قطعنا شوطا كبيرا جدا في صلاح هذا الإنسان ..
لأن من ثمرات سطوع أنوار محبة الله بقوة في قلب الإنسان
أن يجد نفسه بشكل تلقائي يتجه في كل تصرفاته نحو ربه سبحانه ..

الكلمة يقولها يحسب لها حسابا .. النظرة يلقيها يحسب لها حسابا ..
العمل يؤديه يحسب له حسابا .. لأنه يدرك تماما أنه مع الله قريب منه ،
يراقبه ، ويحصي عليه حتى أنفاسه ، وأنه كلما استقام مع ربه ،
زاده أنوارا على أنوار حتى تفيض هذه الأنوار على كل جارحة من جوارحه

ففي الحديث القدسي يقول الله عز وجل :
ما تقرّب إلي عبدي بشيء ٍ أحب إليّ مما افترضته عليه ..
ولا يزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحبه ..
فإذا أحببته : كنت سمعه الذي يسمع به .. وبصره الذي يبصر به .. الخ

معنى ذلك : أن هذا الإنسان يصبح ربانيا ..
لا يتصرف ولا يتحرك إلا وملء حسه : رقابة الله عليه ..

وعلى باله دائما : قرب الله منه ..
فإذا دام على ذلك .. كانت الثمرة ما اشار إليه الحديث الآتي
ويا لها من ثمرة تستحق أن يبذل من أجلها الغالي والنفيس ) :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
إذا أحب الله عبدا نادى جبريل : يا جبريل إني أحب فلاناً فأحبه ..
فيحبه جبريل .. ثم ينادي في أهل السماء :
يا أهل السماء إن الله أحب فلانا فأحبوه .. فيحبه أهل السماء ..
ثم يوضع له القبول في الأرض ..

يا لله ما أروعها من ثمرة ..

فاين أصحاب الهمة الذين لا يرضون بغير القمة !؟

إننا نرى أكثر الخلق من أجل أن ينال إعجاب الآخرين يبذل الكثير الكثير ..
وهذا الحديث يعلمك كيف تطلب الأرقى .. فتحبك الملائكة ..

وتصبح مشهورا في السماء ،
معروفا في أجواء الملائكة !!!! ثم يبارك الله لك في الأرض ..!

والله إنها لصفقة لا يحرم منها إلا محروم خائب ..
على نفسه فليبك من ضاع عمره *** وليس له منها نصيبٌ ولا سهمُ
- - -

هل تلاحظون أن الموضوع كله انصب على ذلك المثال البسيط

منه بدأنا وشققنا .. ومعه سرنا وحلقنا .. وإلى معناه انتهينا وسعدنا !!


------------------
وصلني عبر الايميل


http://www.plauder-smilies.de/rough/xyxgun.gif اسـرائيـل

فـلـسـطـيـن
http://www.assuna-annabawiyah.org/AbuBanan/blood.gif


avatar
mido
Admin

عدد الرسائل : 227
تاريخ التسجيل : 26/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://cash.own0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى